اطباء بلاحدود- اليمن: ضربات جوية تدمر مستشفى أطباء بلا حدود

18 05 2016
اطباء بلاحدود- اليمن: ضربات جوية تدمر مستشفى أطباء بلا حدود

اعلنت منظمة أطباء بلا حدود اليوم بأن ضربات جوية نفذتها قوات التحالف الذي تقوده السعودية في وقت متأخر من الليلة الماضية في شمال اليمن قد دمرت مستشفى تدعمه المنظمة الطبية الإنسانية الدولية.

وتعرض المستشفى الصغير الواقع في مديرية حيدان التابعة لمحافظة صعدة لعدة ضربات جوية بدأت الساعة العاشرة والنصف من ليل أمس، وقد نجح طاقم المستشفى ومريضان في الفرار قبل أن تتالى الضربات على مدار ساعتين. وكان أحد أفراد الطاقم قد أصيب بجروح طفيفة أثناء فراره، فيما دمر المستشفى وأضحى ما لا يقل عن 200,000 نسمة دون سبيل لخدمات الرعاية الطبية المنقذة للحياة.

وإزاء هذا، قال حسن بوسنين، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في اليمن: "ما هذا الهجوم إلا مثالٌ آخر على التجاهل التام للمدنيين في اليمن الذي أصبحت فيه القنابل من روتين الحياة اليومية".

هذا ويشكل قصف المدنيين والمستشفيات خرقاً للقانون الإنساني الدولي وتطالب منظمة أطباء بلا حدود قوات التحالف بتفسير الظروف المحيطة بالهجوم على حيدان، مع العلم أن المنظمة كانت قد أرسلت وبصورة منتظمة الإحداثيات الجغرافية لموقع المستشفى إلى التحالف الذي تقوده السعودية كما أن شعار أطباء بلا حدود كان موضوعاً وبوضوح على سطح المبنى.

من جهتها، قالت مريام تشيك، منسقة مشاريع أطباء بلا حدود في صعدة: "بإمكاني حتى بعد مرور 12 ساعة على الضربة الجوية أن أرى الدخان يتصاعد من المرفق، وقد دمرت بالكامل أقسام المرضى الداخليين والخارجيين وجناح الأمومة والمختبر وغرفة الطوارئ. لقد كان هذا المستشفى الوحيد الذي لا يزال يعمل في منطقة حيدان".

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قد بدأت بدعم المستشفى في مايو/أيار، ومنذ ذلك الحين تلقى حوالي 3,400 مريض العلاج، أي بمعدل 200 جريح حرب أُدخلوا إلى غرفة الطوارئ شهرياً.

وأضاف بوسنين: "اليمن في حالة حرب شاملة يعتبر فيها المدنيون الذين يتواجدون على الطرف الآخر أياً كان هدفاً مشروعاً، فالأسواق والمدارس والطرقات والجسور وشاحنات نقل الغذاء ومخيمات النازحين والمرافق الصحية تتعرض للقصف والتدمير، وأول الضحايا هم المدنيون".

وتتمثل أولوية أطباء بلا حدود في إعادة إنشاء مرفق صحي جديد في أسرع وقت ممكن من أجل الاستمرار في توفير الرعاية الصحية لسكان حيدان.