الطيران السعودي وتحالفه يقصف حياً سكنياً وأعياناً مدنية حي مشروع المياه– الحصبة – مديرية الثورة – أمانة العاصمة 27/5/2015م

23 05 2016
الطيران السعودي وتحالفه يقصف حياً سكنياً وأعياناً مدنية  حي مشروع المياه– الحصبة – مديرية الثورة – أمانة العاصمة 27/5/2015م

مكان الانتهاك:

حي سكني بأمانة العاصمة صنعاء يسمى (حي مشروع المياه) والذي يقع أمام المؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي بمنطقة الحصبة – مديرية الثورة.

زمن الانتهاك: يوم الأربعاء الساعة 1:30 مساءً.

تاريخ الانتهاك: 27/5/2015م

وصف الانتهاك:

غارات جوية - قصف بصواريخ الطيران الحربي السعودي وتحالفه استهدف المدنيين والأعيان المدنية بشكل متعمد، الأمر الذي يعد خرقاً للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين والأعيان المدنية المؤرخة 12/8/1949م وملحقاتها.

جهة الانتهاك:

المملكة العربية السعودية والدول التي تحالفت معها وهي: (الإمارات – الكويت – قطر – البحرين – مصر – السودان – تركيا – الأردن – المغرب – الولايات المتحدة الأمريكية).

وقائع الانتهاك:

شن الطيران السعودي وتحالفه قصفاً جوياً استهدف حياً سكنياً من الأعيان المدنية وسط أمانة العاصمة صنعاء ممتلئاً بالمدنيين، ولا يوجد ما يبرر ذلك القصف، وقد أسفر القصف عن سقوط جرحى من الأطفال والمدنيين وتدمير مباني ومنازل سكنية ومحلات تجارية.

المركز القانوني انتقل بعد الواقعة إلى مكان القصف (المنطقة المستهدفة) ووثق الدمار والأضرار الجسيمة التي لحقت بمساكن وممتلكات المواطنين ومحلاتهم التجارية نتيجة للغارات الجوية.

وتبين أن القصف استهدف حياً سكنياً مكتظاً بالمنازل والبنايات السكنية، وبعضها مساكن شعبية، وقد شاهدنا الدمار والأضرار الجسيمة التي ألحقها القصف الجوي بالمنطقة، حيث تم تدمير أربعة منازل تدميراً كلياً.

كما تعرضت عدد (70) منزلاً لأضرار مختلفة أدناها تحطم جميع النوافذ والأبواب – وشاهدنا أربع سيارات تحطمت بشكل كلي وخمس سيارات أخرى شاهدنا فيها أضراراً مختلفة أدناها تحطم جميع زجاجات السيارة، كما تضررت (20) محلاً تجارياً إضافة إلى تضرر مؤسسة المياه والمنشآت الحكومية الملحقة بها والتي بجوارها.

المركز القانوني وثق هذه الانتهاكات بحق المدنيين والإصابات والأضرار الجسيمة التي لحقت بسكان الحي وذلك بشهادات الشهود وإفادات الضحايا والصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو والتقارير الطبية ومستندات رسمية.

إفادات ضحايا من سكان الحي:

  • (علي محمد ناجي) يبلغ من العمر ستون عاماً وهو صاحب أحد المنازل التي دُمرت بسبب القصف، أفادنا بقوله: "عند الساعة 1:30 ظهراً وأثناء ما كنت أنا وكامل أسرتي (معظمهم نساء وأطفال) نتناول وجبة الغداء فجأة حصل انفجار قوي هز منزلنا والحي بأكمله متزامناً مع صوت لتحليق الطيران الحربي، وأدى إلى انهيار أسقف وجدران المنزل على رؤوسنا، وتصاعدت الأدخنة والغبار الكثيف والغازات السامة التي أدت إلى اختناقنا وعدم قدرتنا على التنفس، ولم استطع مشاهدة أسرتي وتفقد حالتهم بسبب صدمة الانفجار التي تسببت في إصابتي بإغماء لم أصحُ منه إلا بعد ربع ساعة، وكنت اعتقد أن القصف قد قضى على أسرتي نظراً لهول وقوة الانفجار الذي شهدناه لأول مرة في حياتنا، فتبين لي أن أحد أحفادي (يعقوب) أصيب بشظية وتم إسعافه على إثرها إلى (مستشفى كزم) القريب من الحي، وتم إسعاف بقية أفراد أسرتي إلى مركز صحي آخر قريب من الحي، وبعد إخراج أسرتي بالكامل إلى مكان بعيد وآمن عدت لمعاينة المكان، وشاهدت الدمار والأضرار التي لحقت بمنزلي ومنازل المواطنين المجاورين، ووجدت أن مكان سقوط الصاروخ يبعد عن سور منزلي بمسافة (نصف متر 50سم) ونتج عن القصف تدميراً شبه كلي لجدران وأسقف غرف منزلي المقابلة لمكان سقوط الصاروخ وكذا تدمير سيارتي الوحيدة التي كانت بحوش منزلي، كما ألحق القصف الصاروخي أضراراً جسيمة بمحلاتي التجارية وهي محل بوفية (وجبات خفيفة) مكون من أربع فتحات والثاني محل موبيليا فتحتين على شارعين وقد لحقهما دمار كلي ليصبحا أثراً بعد عين وكانا مصدر رزقي الوحيد أنا وأسرتي التي أصبحت مشردة بلا سكن ولا مأوى ولا مصدر للدخل".
  • والشاهد (عبدالله قاسم المصباحي) والبالغ من العمر ثمانون عاماً دمر القصف منزله أفادنا بأنه: "وأثناء ما كان متواجداً في أحد غرف منزله منتظراً لتناول وجبة الغداء مع أسرته وعند الساعة 1:30 ظهراً تفاجأ بوقوع انفجار قوي وعنيف ألقى به مسافة مترين إلى عرض حائط الغرفة التي كان فيها من شدة الانفجار، وتساقطت أجزاء من أسقف منزله عليه ودُمرت جدران الغرف ونوافذها، وأن الانفجار تسبب في إصابته وجميع أسرته بجروح، كما أصيبوا بالخوف والفزع وخاصة الأطفال والنساء وكذلك سكان الحي، وأكد لنا أن الحي لا يوجد به أي مقر عسكري.
  • الشاهد (خالد يحيى صوفان) أفاد بأنه سمع صوت الطيران الحربي يحلق في سماء الحي وبعد ثواني سمع صوت انفجار كبير هز الحي وخرج فوراً من منزله وشاهد ألسنة اللهب والدخان الكثيف يتصاعد في الحي، وفوراً قام بإخراج وإنقاذ الأسر من منازلهم ومعظمهم من النساء والأطفال وكبار السن، وأنه قام بإسعاف طفلين من أبناء الحي إلى مستشفى (كزم)، وأنه شاهد دماراً كبيراً بمنازل وممتلكات ومحلات المواطنين بالحي.

إفادة من أحد المستشفيات التي استقبلت الضحايا:

مستشفى الأمل التخصصي (المعروف بمستشفى كزم): القريب من الحي الذي تعرض للقصف من قبل الطيران الحربي السعودي وتحالفها أفاد مسؤول قسم الطوارئ فيه بأنه استقبل أربع حالات من المصابين بسبب القصف بينهم طفلين.

نتائج الانتهاك:

أدى استهداف الحي السكني إلى إصابة العشرات من أهالي الحي بينهم أطفال ونساء وتدمير أربعة منازل تدميراً كلياً وتعرضت أكثر من سبعين منزلاً ومبنى آخراً لأضرار جسيمة ومختلفة وأدى إلى تحطم أربع سيارات بشكل كلي كما تضررت خمس سيارات أخرى بأضرار مختلفة، وأدى القصف إلى تدمير ست محلات تجارية وإلحاق أضرار بالغة بمؤسسات خدمية منها مبنى مؤسسة المياه والصرف الصحي والمرافق الملحقة بها ومركزاً صحياً قريباً من موقع القصف، إضافة إلى إصابة الأطفال والنساء من سكان الحي بالذعر والخوف والفزع.

التوصيات:

  • ندعو المنظمات والهيئات الدولية لإدانة هذه الانتهاكات وتشكيل لجنة دولية للتحقيق في هذه الجرائم والانتهاكات وإحالتها إلى المحكمة الجنائية لمعاقبة مرتكبيها.
  • ندعو كافة المنظمات والهيئات الدولية إلى تكثيف الجهود والعمل على وقف الحرب على اليمن ووقف استهداف المدنيين.

الملاحق الخاصة بالتقرير

  • الملحق رقم (1) أسماء وبيانات المصابين.
  • الملحق رقم (2) بيانات وصور للمنازل والسيارات والمحلات التجارية التي دُمرت وتضررت.

الملحق رقم (1)
أسماء وبيانات بعض الضحايا الجرحى بسبب القصف الذي استهدف الأحياء السكنية

م

الاســـــــــــــــم

النوع

العمر

الحــــــــــي

التاريخ

1.

معاذ نبيل كزم

طفل

11

أمانة العاصمة – الحصبة – حي مشروع المياه

27/5/2015م

2.

يعقوب يونس علي الدعيس

طفل

14

أمانة العاصمة – الحصبة – حي مشروع المياه

27/5/2015م

3.

عبدالرحمن ظاهر البيضاني

ذكر

27

أمانة العاصمة – الحصبة – حي مشروع المياه

27/5/2015م

4.

يحيى ناصر البطلة

ذكر

21

أمانة العاصمة – الحصبة – حي مشروع المياه

27/5/2015م

الملحق رقم (2)
(أ) أسماء وبيانات وصور لبعض المنازل التي دُمرت وتضررت جراء القصف

المركز القانوني قام برصد بعض المنازل التي تضررت بسبب القصف، كما قام بتوثيق الأضرار التي لحقت بتلك المنازل وذلك عن طريق تصويرها والاستماع إلى إفادات سكانها.

م

مالك المنشأة

نوع المنشأة

مكونات المنشأة

الضرر

1.

علي محمد ناجي الدعيس

منزل

دور واحد

تدمير كلي

2.

عبدالله قاسم المصباحي

منزل

دور واحد

تدمير كلي

3.

أحمد محمد حسين مفلح

منزل

دور واحد

تدمير كلي

4.

عبدالرحمن طاهر الضياني

منزل

دورين

أضرار جسيمة

5.

عبدالقادر يحيى الشامي

منزل

أربعة أدوار

أضرار جسيمة

6.

راجح راجح خميس

منزل

دور واحد

أضرار جسيمة

7.

محمد عبدالكريم صالح شيبان

منزل

دورين

تدمير جزئي

8.

يحيى أحمد عبدالله أبو جابر

منزل

ثلاثة أدوار

أضرار جسيمة

9.

إبراهيم أحمد محمد لاهب

منزل

دور واحد

أضرار جسيمة

10.

ناصر ناصر عبدالله أبو جابر

منزل

دور واحد

تدمير جزئي

11.

عبدالله محمد العزي

منزل

ثلاثة ادوار

تدمير جزئي

12.

علي محمد الدعيس

محل تجاري

محلين 6 فتحات

تدمير شبه كلي

صور لبعض المنازل التي دُمرت وتضررت جراء القصف

تابع الملحق رقم (2)
(ب) أسماء وبيانات وصور السيارات التي أُتلفت وتضررت جراء القصف

م

مالك السيارة

نوعها

موديل الصنع

رقم اللوحة المعدنية

الأضرار التي أصابتها

1.

علي محمد ناجي الدعيس

أزيرا

2006

1112699

تلف كلي

2.

عبدالقادر يحيى الشامي

كامري

2002

5262

تلف شبه كلي

إلنترا

2006

تلف شبه كلي

سوناتا

2005

تلف شبه كلي

3.

أبو بكر أحمد الشامي

X.G

2006

تلف شبه كلي

4.

علي صالح الأحمر

-

-

تلف كلي

5.

راجح راجح خميس

إلنترا

2003

1320

تضرر جزئي

6.

محمد عبدالكريم صالح شيبان

إكسنت

2010

تضرر جزئي

7.

يحيى أحمد عبدالله أبو جابر

شاص

2002

تضرر جزئي

8.

ناصر عبدالله أبو جابر

شاص

1995

تضرر جزئي

صور لبعض السيارات التي حطمتها وأتلفتها صواريخ قصف الطائرات السعودية وتحالفها

لتحميل التقرير كاملا